لعمامرة: ما قام به الجزائريون لتحرير الرهائن الأمريكين بإيران “معجزة دبلوماسية”

7
لعمامرة: ما قام به الجزائريون لتحرير الرهائن الأمريكين بإيران “معجزة دبلوماسية”
لعمامرة: ما قام به الجزائريون لتحرير الرهائن الأمريكين بإيران “معجزة دبلوماسية”

أفريقيا برس – الجزائر. قال وزير الخارحية رمطان لعمامرة أن الذكرى الواحدة والأربعين لتحرير الرهائن الأمريكيين في إيران فرصة لتحية للجزائريين الذين عملوا بجد لتحقيق هذه المعجزة الدبلوماسية.

وكتب لعمامرة في تغريدة له على صفحته الرسمية عبر تويتر “الذكرى الواحدة والأربعين لتحرير الرهائن الأمريكيين في إيران، محطة تاريخية هامة وملهمة لجهود حل الأزمات والنزاعات الراهنة، كما أنها فرصة لتقديم تحية تقدير للدبلوماسيين الجزائريين الذين عملوا بجد لتحقيق هذه المعجزة الدبلوماسية من أجل عالم أفضل.

الذكرى الواحدة والأربعين لتحرير الرهائن الأمريكيين في إيران ، محطة تاريخية هامة وملهمة لجهود حل الأزمات والنزاعات الراهنة، كما أنها فرصة لتقديم تحية تقدير للدبلوماسيين الجزائريين الذين عملوا بجد لتحقيق هذه المعجزة الدبلوماسية من أجل عالم أفضل. pic.twitter.com/LvZWL8qQRr

— Ramtane Lamamra | رمطان لعمامرة (@Lamamra_dz) January 20, 2022

سفارة واشنطن: لن ننسى الدور الجزائري في تحرير الرهائن الأمريكيين بطهران

قالت سفارة واشنطن لدى الجزائر أن الولايات المتحدة الأمريكية لن تنسى الدور الجزائري في تحرير الرهائن الأمريكيين بطهران عام 1981.

ونشرت السفارة الأمريكية على صفحتها الرسمية عبر تويتر فيديو بمناسبة الذكرى الـ 41 لتحرير الرهائن الأمريكيين بطهران في المكان الذي تمت فيه المفاوضات في الجزائر.

وتجول الديبلوماسي الأمريكي رفقة شاهد عيان جزائري عمل في إقامة السفير الأمريكي في تلك الفترة في مطعم الموظفين في السفارة عام 1981.

اليوم، نتذكر بامتنان الدور المحوري للدبلوماسية الجزائرية في إطلاق سراح 52 رهينة أمريكيًا يوم 20 جانفي 1981 كانوا محتجزين في إيران.

Today, we gratefully remember the pivotal role of Algerian diplomacy in the January 20, 1981 release of 52 American hostages held in Iran. pic.twitter.com/m2gh0mN5Rm

— US Embassy Algiers (@USEmbAlgiers) January 20, 2022

وتحدث شاهد العيان عن مدى امتنان الرهائن للقيادة الديبلوماسية الجزائرية آنذاك في حل الأزمة.

وتجول الدبلوماسي الأمريكي في الإقامة القديمة للسفير الأمريكي بالجزائر والتي شهدت المفاوضات رفقة مضيفه الجزائري.

وعاد المتحدث على 20 جانفي 1981 حيث جوى اجتماع بين وزير الخارجية الجزائري الصديق بن يحي ومسؤول أمريكي، مشيرا إلى أن عدد الرهائن كان 52 رهينة كانوا متعبين وفرحين لأنهم في الجزائر.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الجزائر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here