مجهولون يكدسون الصخور على سكة القطار بباتنة

4
مجهولون يكدسون الصخور على سكة القطار بباتنة
مجهولون يكدسون الصخور على سكة القطار بباتنة

أفريقيا برسالجزائر. أنقذ، مساء الثلاثاء، سائق قطار كوراديا السريع القادم من الجزائر العاصمة إلى باتنة، زهاء 100 راكب، من بينهم شيوخ ونساء وأطفال، من هلاك محقق، بالنظر للسرعة التي يتمتع بها القطار والعوائق الصلبة التي وضعها أشرار مجهولون فوق سكة الحديد. وكان مجرمون وضعوا كتلة من الحجارة الصلبة على شكل قبة فوق سكة الحديد في النقطة الكيلومترية 111 بين برهوم التابعة لولاية المسيلة وبريكة بولاية باتنة.

ومن حسن الحظ أن السائق المحترف والخبير تفطن للأمر فقام بتخفيض السرعة وتوقيف القطار قبل الاستعانة بمصالح قامت بنزع الحجارة، قبل أن يعاود مسيره بحذر إلى غاية محطة باتنة، إذ تنفس الركاب الصعداء بعد شعور رهيب بالخطر والتوتر والقلق، متسائلين عن مصير 100 راكب والمأساة التي سيخلفها انحراف القطار عن السكة بالسرعة الكبيرة التي لا تقل عن 130 كلم في الساعة، في حال عدم تفطن السائق أو في حال كانت الرحلة عبرت هذه المنطقة ليلا ما كان سيحجب الرؤية البعيدة ويحدث كارثة ومجزرة بشرية ووطنية بكل المقاييس.

وليست هذه المرة الأولى التي تعرف فيها هذه المنطقة حدثا من هذا النوع، إذ يتعرض القطار من حين إلى آخر إلى الرشق بالحجارة ما يشكل خطرا على الركاب المطمئنين، فيما تكاثرت دعوات بتشديد الإجراءات الأمنية والقانونية الرادعة خاصة وأنها تنطوي على محاولة القتل العمدي والإعداد لجريمة متكاملة الأركان تقترب بالمجزرة بكافة المقاييس. وعلم أن مصالح الدرك فتحت تحقيقا ” عاجلا” في المنطقة للكشف عن هوية هؤلاء المجرمين الذين كانوا يخططون لإبادة 100 شخص، وإتعاس عشرات الأسر في ذويها ناهيك عن الخسارة المادية في تحطيم قطار حديث كلف خزينة الدولة ملايين الدولارات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here