اللحوم المستوردة تصل تباعا في انتظار رد فعل السوق

5
اللحوم المستوردة تصل تباعا في انتظار رد فعل السوق
اللحوم المستوردة تصل تباعا في انتظار رد فعل السوق

أفريقيا برس – الجزائر. بدأت أولى شحنات اللحوم الحمراء الطازجة في شكل هياكل والمعبأة بالتفريغ الهوائي، دخول أرض الوطن قادمة من إيرلندا والبرازيل والهند، مع ترقب وصول كميات أخرى في قادم الأيام، في انتظار ردة فعل الأسواق وكيف تتجاوب الأسواق مع هذه التطورات.

ووفق ما توفر من تفاصيل، فإن اللحوم الإيرلندية تم جلبها عبر شركة المواشي الجزائرية التي تعتبر فرعا لشركة “بريميوم لايف ستوك”، التي مقرها العاصمة دبلن، حيث قدّرت أول شحنة دخلت البلاد بـ20 طنا.

وجرى جلب هذه الكميات عبر ميناء مستغانم وكانت في شكل هياكل عجول، وتم تسويقها، حسب المصادر، لفائدة متعاملين حاصلين على ترخيص من الوزارة الوصية لبيع اللحوم الحمراء المستوردة، على غرار متعامل ناشط بولاية البليدة.

ووفق ما حصلت عليه المصادر من معلومات موثوقة، فإن التحضيرات جارية من طرف فرع الشركة الإيرلندية بالجزائر (المواشي) لجلب 2000 عجل حي من هذا البلد الأوروبي موجه للذبح خلال شهر جانفي المقبل.

كما دخلت، خلال الأيام الماضية، حسب المصادر، كميات لحوم طازجة قادمة من البرازيل معبأة بالتفريغ الهوائي لأحد المتعاملين من برج بوعريريج، إضافة إلى 6 حاويات قادمة من الهند عبر ميناء سكيكدة بها لحوم حمراء طازجة معبأة عبر التفريغ الهوائي، لكن عمليات تسويقها لم تنطلق بعد لأسباب تتعلق بإجراءات رقابية وإدارية ما زالت جارية لحد الآن.

كما أجرى متعاملون جزائريون اتصالات مع نظراء لهم في بولونيا وإيطاليا لجلب كميات أخرى، سواء من خلال اللحوم الطازجة أو عجول الذبح الموجهة مباشرة للمسالخ.

في غضون ذلك، ظهرت على المنصات الاجتماعية منذ عدة أيام، مناشير صور جرى مشاركتها على نطاق واسع، تظهر بداية تسويق اللحوم الحمراء المستوردة من الخارج، بأسعار تراوحت ما بين 1300 و1500 دينار، لكن العملية ما زالت في بدايتها بالنظر للكميات المحدودة التي دخلت أيضا.

وما زالت أسعار اللحوم الحمراء تعرف ارتفاعا كبيرا يتراوح ما بين 1700 دينار للكيلوغرام للحم الذي يحتوي على عظم، إلى 2400 دينار وحتى 2500 دينار بالنسبة للحم الصافي، وهي مستويات غير مسبوقة.

وفي تقرير له، تطرق مجلس المحاسبة إلى برنامج إعادة هيكلة وتطوير ضبط سوق شعبة اللحوم الحمراء بين سنتي 2010 و2022، وذلك من خلال إنشاء مؤسسة جديدة مسمّاة “الجزائرية للحوم الحمراء”، وتدعيم القدرات المالية عن طريق التطهير المالي لأربعة فروع، كما تم وضع مخطط استثمار من أجل إعادة الاعتبار وإعادة التأهيل لبعض الهياكل الموجودة وكذا إنجاز 3 مركبات جهوية للحوم الحمراء.

واستدرك التقرير، بالإشارة إلى أن برنامج ضبط السوق وتكثيف الرقابة الصحية لم يتحقّق، وتأخر برنامج الاستثمار من 2014 إلى 2022، مع ارتفاع تكلفته، كما أن نتائج تطوير قدرات الإنتاج ومعالجة وتوزيع اللحوم الحمراء للشركة الجديدة تبقى بعيدة عن التقديرات التي جاءت في مخطط الأعمال.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الجزائر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here