الجزائر – جنوب إفريقيا: انسجام المواقف تجاه عديد القضايا وعلى رأسها القضيتين الفلسطينية والصحراوية

6
الجزائر - جنوب إفريقيا: انسجام المواقف تجاه عديد القضايا وعلى رأسها القضيتين الفلسطينية والصحراوية
الجزائر - جنوب إفريقيا: انسجام المواقف تجاه عديد القضايا وعلى رأسها القضيتين الفلسطينية والصحراوية

أفريقيا برس – الجزائر. رحب رئيس مجلس الأمة، صالح قوجيل، بانسجام مواقف الجزائر وجنوب إفريقيا تجاه العديد من القضايا الدولية والإقليمية، وعلى رأسها القضيتين الفلسطينية والصحراوية، هذا خلال لقاءه مع الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي لجمهورية جنوب إفريقيا، فيكيل مبالولا.

وقد التقى صالح قوجيل بمعية وفد من مجلس الأمة، الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الإفريقي لجمهورية جنوب إفريقيا، السيد فيكيل مبالولا، بمعية النائب الأول للأمين العام للحزب، السيدة موكونيان نومفولا بولا والوفد المرافق لهما، اليوم، السبت 2 ديسمبر، بالجزائر العاصمة.

علاقات تاريخية تربط البلدين

وحسب بيان مجلس الأمة الذي نقلته وكالة الأنباء الجزائرية، فقد جسدت المقابلة “قوة وعراقة العلاقات التاريخية التي تربط الجزائر وجنوب إفريقيا، وعمق الصداقة التي تربط الجزائر وجنوب إفريقيا، وعمق الصداقة التي تجمع البلدين والشعبين”.

المقابلة كانت فرصة لاستحضار “قوة التقارب التي نسجها تقاسم البلدين الصديقين لتاريخ زاخر بملاحم الكفاح ضد الاستعمار والتمييز العنصري، والتي استمرت حتى بعد استقلال الجزائر، وكذا، توافقهما تجاه العديد من مسائل الراهن الدولي والإفريقي، وانسجام مواقفهما الداعمة للقضايا العادلة في العالم”.

كذلك لاستذكار دعم الجزائر لنضال شعب جنوب إفريقيا ضد نظام “الأبارتيد” والعلاقات المميزة التي جمعت الزعيم الجنوب افريقي الراحل، نيلسون مانديلا، بالجزائر، والتي “زادت من قوة علاقات حافظت على مستوى تألقها أكثر من ستين سنة”.

مواقف منسجمة تجاه العديد من القضايا

وقد رحب رئيس مجلس الأمة، بانسجام مواقف البلدين تجاه العديد من القضايا الدولية والإقليمية، وعلى رأسها القضيتين الفلسطينية والصحراوية.

كما عبر عن “اعتزازه بموقفها المشرف المناهض للاستعمار والداعم لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره والاستقلال”، منوها بالزيارة التضامنية التي قام بها وفد حزب المؤتمر الوطني الإفريقي إلى مخيمات اللاجئين الصحراويين مؤخرا.

صالح قوجيل دعا إلى مواصلة الجهود “ضمن إطار تعاوني ثنائي فعال بين الجزائر وجنوب إفريقيا، من أجل إنهاء الاستعمار في إفريقيا، وكذا بناء تكامل اقتصادي شامل بين البلدين، والاستعداد لمواجهة التغيرات التي يشهدها العالم”، مؤكدا أن زيارة السيد مبالولا للجزائر، “دعم جديد لترقية التقارب بين البلدين والشعبين الصديقين في إطار تعزيز التعاون الإفريقي الذي دعا إليه رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، الحريص على اعتبار البعد الإفريقي خيارا استراتيجيا للجزائر الجديدة”.

يمكنكم متابعة المزيد من أخبار و تحليلات عن الجزائر اليوم عبر موقع أفريقيا برس

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here